الثلاثاء، 3 مايو، 2011

لأجلك

سَأَصْير المَرْسَى والبَحّار .. لٍمَدينةُ حُب يَنهَار
سَأكُونْ الحَارٍس والقَائْد .. للذِكرى ولِغَدّى أَنْا فَاقْد
سَتَصْيرُ أَيَامِى رِوَايه , ومَلامحُ وَجَهكْ فى رَسمى وحرُوفى هِوايه

سأحاوِل ألا أفتقدكْ ,, وبِنفسى سأُضيُّع عِنوانكْ
فِى قَلبِى سَيكُون مَكانكْ..وخَلف الأطلالْ سيكُونُ مَكانى !!

آمَنْتُ بِظُلْمَك وبِهَجْرك .. لَكِنْى مَازلتُ أُحِبَكْ
شَبَحك يَسْكُن جدرانى .. ولأَجلَك ضَاعتْ أيامِى

مَازلْت أَعيشُ بَيَن الأمسُ وبَيَن اليَوم !!
فَصَارتْ أحَلامِى واقِعْ أحَياهُ بِدُونَ النوِمْ
فَلأجلَكْ أحَيَا وأَحبُ
وروايَاتى مِن أجلْك يملؤُها الكَذبُ


هناك تعليقان (2):

  1. ما شاء الله
    قمة فى التعبير وروعة فى عذوبة الكلام
    فتح الله عليك

    ردحذف
  2. شكرا يا استاذ مصطفى

    ردحذف