الجمعة، 22 أبريل، 2011

كيف لى ألا أهــواك .. وفى قلبــى ساكنـــه ذكراك

مََن لى يَمحُوك مِن أيامى .. ويَجعلنى أفيقُ مِن أوهامـــى

مَن يُوقظُنى !!            مَن يُنقذٌنى !!

أسواطُ حُبـــك إلتفْت حول عُنُقى
ولم أستطع الهروب من قدرى
أسيافُ جلادكْ غمرت جسدى
وأين المفرُ يا أسفى !!!!

أسوارُ حصنكْ غلقّت عقلى .. وحيدٌ أنا قابعٌ داخلْ وهمــى
فكيفَ أُلمِلمْ شملى , ومتى أصحو من ليلى ؟

وخَبِرنْى أنتْ كيــف بالدمـــع سأُكمـــْل عُمــرى !!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق